منتدى وادي العرب الجزائري
"توكل على الله و سجل معنا"

الببّغاء والبغبغان!؟

اذهب الى الأسفل

الببّغاء والبغبغان!؟

مُساهمة من طرف fdjh في 19.08.17 21:56

السّلام عليكم ورحمة الله ،
..قالت من لها وجه يضيء اذا استمالت!: كم كنت أتمنّى أن يتزوّجني أحد الرّعاة!، وأن أبقى بعيدة عن الظّلمات!؟، 
ربّما لأنّها كانت تحلم برؤية الخيول البيض النّاصعات !، أو ربّما كنت أنا أكثر منها قناعة..أحلم بجواد أبيض ، كباقي الرّفاق!،
..ولأنّ الخيول البيض لا يمكن للنّساء أن تراها ..!، فكذلك العامّة من الرّجال.. لا يكادون يرونها الاّ ليلة واحدة من كلّ عام!، ليلة غير معلومة ، وغير معروفة ، وفي أماكن بعيدة ، ممّا يصعّب على تلك الحسناء ابتغاء منالها ، ويبعد عنها حلم رؤيتها دون الرّجال!، لأنّ مثل تلك الخيول ترى في الأودية ..وليلا فقط!، وفي وقت حرج ،.. تصطكّ فيه الأسنان ، وترتعش الشّفتان ، ويتقلّص الجسد ، ويتبدّل لونه فيصبح..أزرق!؟
لذلك فلا أحد يمكن له أن يريّها ايّاها ، الاّ اذا كان يمتهن مهنة الرّعي ، وينام في الوديان ، ما دام ليس بشرط أن يكون لونه هو كذلك ..أبيضا!،
فالرّعاة هم وحدهم من يبيتون في الأوديّة ، في الجبال والكهوف ، وفي الحنايا والسّفوح !، وهم من يستفون وحدهم شروط هذه المهنة!،
فطوبى اذن للرّعاة ، ولا مرحى ولا مرحبا.. بالرّعاع!،
فما بين الرّعاة والرّعاع ، كما بين الببّغاء والبغبغان!، لأنّ الأولى تنشط في النّقل دون امعان ، وتجنّب عقولنا جهد حمل المعاني ، وبالتّالي عدم تحمّل المسؤوؤليّة ، ناهيك عن الحياد المهني ،أوالعقلي ، أو السلطوي العصري!، بينما الثاّنية أي : البغبغان ، فهي لفظة أكثر مناسبة من ذلك المعنى الأوّل ، لكن تكوينه يكمن في ترديد الكلمات والمقاطع دون ادراك له !، لذلك انتصر كلّ من كسبوا البغبغنات حتى سادوا ، وطال بهم المكوث ، ثمّ أزدادوا سؤددا حين خلت الدّيّار من جميع الرّعاة!!؟ وصلّى الله على نبيّنا محمّد.
avatar
fdjh



ذكر
العُــمـــْـــــر : 53
البلد/ المدينة : الجزائر/تبسة
العَمَــــــــــلْ : اداري.
الدولة :
الهِوَايَـــــاتْ :
المُسَــاهَمَـاتْ : 1696
نقاط التميز : 2266
شكر خاص : 90
التَـــسْجِيلْ : 14/10/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى